المؤشرات
  • داو جونز 26,536.82 11.40 0.04 %
  • نازداك 7,909.97 25.25 0.32 %
  • إس اند بي 500 2,913.78 3.60 0.12 %
  • نايمكس 59.38 1.55 2.63 %
  • الذهب 1,415.40 4.10 0.29 %

بودي: الإسكان والتعمير ربحت 40 ألف دينار رغم الأزمة .. وتسعى لإدراج شركة تابعة في سوق البحرين

جريدة الجريدة - 09/11/2009

أعرب رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب في الشركة الكويتية للإسكان والتعمير القابضة فايز أحمد بودي عن سعادته بتمكن الشركة من عبور الأزمة الاقتصادية بتخطي بعض العقبات، وليس كلها مما أثر في انخفاض أرباح الشركة بنسبة كبيرة.

وقال بودي في كلمته أمام الجمعية العمومية للشركة: إن «الإسكان والتعمير القابضة» انخفضت نسبة أرباحها لأسباب عديدة أبرزها شح السيولة المالية للبدء في مشاريع جديدة تدر أرباحا كما في الأعوام السابقة، وانخفاض قيمة العقار بنسبة تتراوح بين 20 في المئة و25 في المئة، مما كان له الأثر البالغ في انخفاض التقييم العقاري للشركة، إذ كان للشركة شركة تابعة ومصنع في مملكة البحرين.

وأضاف أن القيمة العقارية لعقارات الشركة في المملكة قد انخفضت، وكل هذا انعكس انخفاضاً على أرباح الشركة بنسب كبيرة، إلا أن الشركة استطاعت تحقيق ربح يقدر بنحو 40 ألف دينار كويتي.

ولفت بودي الى أن الأزمة المالية لم تترك آثارها فقط على بيانات الشركة في عام 2008، بل إنها ستترك آثارها على نتائج 2009 مع احتمال استمرارها في نتائج الربع الثاني من عام 2010.

وأكد أن إدارة الشركة أعادت هيكلة المصاريف، إذ تم تخفيض الإيجارات لمقار الشركة والشركات التابعة لها بمقدار 75 ألف دينار كويتي، وتخفيض الرواتب والبدلات بمقدار 103 آلاف دينار كويتي، وكذلك بعض المصروفات المتنوعة إلى مبلغ 20 ألف دينار، مشيرا إلى أن إدارة الشركة مستمرة في دراسة تخفيض أكثر في بعض الأمور التي يمكن التخفيض فيها.

من جهة ثانية، أعرب بودي عن أسفه لأنه زفّ الى مساهمي الشركة هذه الأخبار غير السارة، التي، حسب قوله، لم تكن الشركة قد اعتادتها، إلا أنه في الوقت نفسه أعرب عن سروره بزفِّ أخبار أخرى سارة عن نتائج تظهرها أعمال الشركة في نهاية العام المالي 2009، والتي تؤتي ثمارها في نهاية العام المالي 2010.

وبيَّن أن تلك الأخبار السارة تتمثل في الانتهاء من جميع الأعمال الإنشائية لمصنع الطابوق، الذي بدأ إنتاجه في بداية شهر نوفمبر الجاري، مؤكدا أنه قبل بدء الإنتاج زاد الطلب على هذه النوعية الخاصة من الطابوق، ما أدى الى ارسال طلب لشراء ماكينات اضافية، إذ إن المنتج هو الوحيد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

وقال إن الشركة اتجهت الى زيادة الاستثمار في مملكة البحرين متمثلة في تطوير بعض العقارات الشعبية ذات العائد الشهري المرتفع، التي سوف تدر، حسب قوله، أرباحا عالية بعد التطوير، وهذا ما سوف تبدأ الشركة فيه في شهر ديسمبر 2009 ليؤتي ثماره في نهاية عام 2010.

وأضاف بودي أن الشركة في مملكة البحرين متمثلة في الشركة التابعة (شركة البحرين والكويت للإسكان والتعمير) قد تقدمت بأوراقها لإدارجها في سوق البحرين للأوراق المالية، وهي بصدد تسليم جميع المتطلبات إلى إدارة السوق هناك.

الجدير بالذكر أن الجمعية العمومية للشركة وافقت على جميع بنود جدول أعمالها بما فيها الموافقة على الإدراج في سوقي الكويت والبحرين للأوراق المالية.

تعليقات

عذرا : لقد انتهت الفتره المسموح بها للتعليق على هذا الخبر
×