«الكويتية للإسكان والتعمير» تعتزم الإدراج في البورصة وتخفض بند الشهرة بنسبة %50

الوطن الكويتية - 22/06/2010

قال رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب للشركة الكويتية للاسكان والتعمير فايز احمد بودي ان الشركة تعتزم الادراج في سوق الكويت للاوراق المالية، كما ان (شركة البحرين والكويت للاسكان والتعمير) التابعة لها والبالغ رأسمالها 4.5 ملايين دينار قد حصلت على الموافقة المبدئية من بنك البحرين المركزي على الادارج في سوق البحرين المالي، متوقعا ان تحصل على الكتاب الرسمي بالموافقة على الادارج في نهاية الاسبوع الجاري، لافتا الى ان قيمة السهم الدفترية للشركة في البحرين تبلغ نحو 150 فلسا.

وأكد بودي على هامش الجمعية العمومية التي عقدت امس بنسبة حضور بلغت %59.54، ان اعادة النظر في بند الشهرة فرض نفسه على الجميع بعد الأزمة، مضيفا انه ونظرا الى متطلبات اعمال تدقيق الميزانية العمومية للشركة تم تخفيض بند الشهرة بنسبة %50 من قيمتها وهذا الامر يعد احد الاسباب الرئيسية للخسارة المحققة بالميزانية.

وأعرب عن تفاؤله بنتائج 2010 وبدأت الشركة باكورة اعمالها المدرة للربح في مملكة البحرين وذلك من خلال مصنع الطابوق وكذلك اعمال التطوير العقاري الجديدة.

وأشار الى ان مصنع الطابوق التابع للشركة قد باشر الانتاج الفعلي وذلك اعتباراً من شهر ابريل الماضي واصفا اياه بأنه نموذج مشرف والاوحد على مستوى الشرق الاوسط، موضحا ان الخسارة التي منيت بها الشركة والبالغة 10.3 ملايين دينار تقريبا يعد أمرا طبيعيا في ظل ما اصاب سوق العقار من انخفاض وتعذر توفر السيولة في غالب الاحيان.

المطلوبات

وقال بودي في معرض رده على استفسارات بعض المساهمين ان ديون الشركة لم تعد شيئا يذكر مبينا انه يسعى الى تقليص مطلوبات الشركة الى مبلغ لا يتجاوز الـ 800 الف دينار مع نهاية العام 2010 الجاري، مؤكدا على انه يعتزم عدم الاستثمار في السوق العقاري الكويتي نتيجة لانعدام التسهيلات من النواحي كافة التمويلية والرسمية على مختلف المستويات.

وفيما يتعلق بمشروع مصنع الطابوق في البحرين قال بودي انه سيكون المصنع الوحيد للقطاع الخاص في الخليج، بطاقة انتاجية تقدر بنحو مليون متر بالعام منوها الى ان أعماله التشغيلية التجريبية مبشرة، مبينا ان مساحة مصنع الطابوق والتي تبلغ مساحته 5 آلاف متر أضحت 8 الاف متر وذلك من بعد اضافة الـ 3 التي وافقت عليها حكومة البحرين أخيرا، متوقعا ان تصل الى 16 الف متر من بعد الحصول على المساحة المجاورة البالغة 8 آلاف متر، لافتا الى ان مناقصة واحدة ترسى على الشركة ستعيد نسبة تترواح %150 الى %200 من رأس المال للشركة.

هذا وقد أقرت العمومية جميع بنود جدول الاعمال والتي تتضمن الموافقة على ادراج الشركة في بورصة الكويت وتنازل مجلس الادارة عن مكأفاة الاعضاء عن عام 2009.

البنوك باتت تفضل الإقراض بالضمان الشخصي دون الشركات

عن صعوبة الحصول على تمويل من البنوك قال فايز بودي ان الشركة قدمت ضمانات لجهات تمويلية بنكية كبرى في الكويت بنحو 1.5 مليون دينار لم تحصل منها الا على 100 الف دينار وذلك بعد مضي نحو 6 اشهر من المفاوضات، مضيفا ان احد البنوك الكبرى المحلية قد قام بتقييم ثلاث بنايات للشركة بـ3.5 ملايين دينار ولم يعط الشركة تمويلا الا بـ350 الف دينار فقط ما دفع مجلس الادارة الى تسييل بعض اصول الشركة من اجل التخلص من بعض الديون المترتبة على الشركة.

واضاف ان الشركة عرضت على جهات تمويلية عديدة ضمانات بنحو 4 ملايين دينار مقابل الحصول على تمويل بمقدار 200 الف دينار غير ان طلباتها كانت تقابل بالرفض، مشيرا الى ان الشركة لجأت الى الاستنجاد بعقارات مدارة من قبل الغير «صناديق» غير انها لم تستفد شيئا، ما جعل الشركة تقف امام خيار صعب واحد وهو ايقاف الاعمال التكميلية للبنايات التي كانت تنجزها.

واضاف ان الشركة قدمت طلبا للحصول على تمويل من احد البنوك الكبرى في الكويت غير انه ابى ان يقدم اي تمويل الا بصفته الشخصية «أي بصفة بودي الشخصية» ما دفعه الى تمويل 3 بنايات باسمه لاخذ القرض، لافتا الى انه اعطى ذلك البنك ضمانات بـ5 ملايين ولم يحصل منه الا على 800 الف دينار، مؤكدا ان الشركة في شهر يوليو المقبل لن يكون عليها ديون سوى مليون دينار فقط.

تأخر مندوب التجارة عن العمومية

تأخر انعقاد الجمعية العمومية للشركة لمدة 15 دقيقة دون حضور مندوب الوزارة الامر الذي اثار غضب بعض المساهمين.

واكد فايز بودي ان اي تحفظ للمساهمين سوف يتم تسجيله في المحضر الذي سيتم تقديمه للوزارة، مضيفا ان ما يدفعه الى الخروج باستثماراته خارج البلاد الاجراءات الروتينية والاخطاء التي تلقي بتبعاتها على المستثمر المحلي والتي تبدأ من ادنى الاجراءات حتى انهاء المشروع مهما كان صغيرا او كبيرا، مشيرا الى ان خير دليل على هذه الاجراءات عدم حضور ممثل عن وزارة التجارة والصناعة اجتماع الجمعية العمومية على الرغم من ان «التجارة» على علم بالموعد وهي التي ثبتت الموعد.

تعليقات

عذرا : لقد انتهت الفتره المسموح بها للتعليق على هذا الخبر
×