«الأولى للتعليم» تتخارج من أحد استثماراتها في السعودية

الأنباء الكويتية - 04/09/2014

أفادت الشركة الأولى للتعليم بأنها تخارجت من إحدى استثماراتها بالمرافق التعليمية في المملكة العربية السعودية، محققة عائدا مجزيا مقارنة بالتكلفة. وأفاد نائب رئيس مجلس الإدارة د.عمر المطوع بأن هذا التخارج من ضمن الخطة التي أقرها مجلس الإدارة وأنها ستسجل في السنة المالية للشركة المنتهية في 30/9/2014، مشيرا إلى أن الشركة ستحقق 928 ألف دينار من التخارج.

وبين المطوع أن الشركة الأولى للتعليم تمتلك استثمارات استراتيجية في القطاع التعليمي بالكويت وبعض دول المنطقة، حيث تمتلك الشركة حصة رئيسية من مدرسة الرسالة ثنائية اللغة وكذلك مدارس النبراس ومعهد الكويت للعلوم والتكنولوجيا، أما في مملكة البحرين فتمتلك الشركة الأولى للتعليم حصة رئيسية بما يعادل 45% من جامعة المملكة والتي انتقلت مؤخرا إلى مبناها الجديد في منطقة الرفاع، كما في المملكة الأردنية الهاشمية تعتبر الشركة الأولى للتعليم احد كبار الملاك في جامعة البتراء والتي تعتبر من أفضل الجامعات الخاصة.

وأكد المطوع أن الشركة الأولى للتعليم تسعى لفرص استثمارية في القطاع التعليمي عن طريق الشراكة الاستراتيجية مع المشغلين، حيث قامت مؤخرا بافتتاح أول فرع لسلسلة حضانات متميزة تعمل وفقا للمنهج البريطاني في دولة الإمارات العربية المتحدة (دبي)، وذلك بالتعاون مع أحد المشغلين المتميزين في إدارة الحضانات، وكذلك قامت الشركة الأولى للتعليم بتملك مبنى تعليمي قائم في المملكة العربية السعودية بهدف تشغيله مستقبلا كمدرسة نموذجية، مما يحقق عوائد مجزية للشركة ومساهميها.


كما قامت الشركة الأولى للتعليم بإنشاء وحدة تدريبية، حيث قدمت خلال عامي 2013 و2014 دورات ناجحة شارك فيها عدد من موظفي البنوك والشركات الكبرى في الكويت.


ويذكر أن من كبار مساهمي الشركة الأولى للتعليم: شركة الاستثمارات الوطنية ـ شركة الأولى للاستثمار ـ شركة الأمان للاستثمار
.

تعليقات

عذرا : لقد انتهت الفتره المسموح بها للتعليق على هذا الخبر
×