المؤشرات
  • داو جونز 26,724.76 220.76 0.83 %
  • نازداك 8,077.25 89.92 1.13 %
  • إس اند بي 500 2,953.50 27.04 0.92 %
  • نايمكس 55.91 2.22 4.10 %
  • الذهب 1,385.10 36.80 2.70 %

العدساني: الأرض أكبر عقبة تواجه قطاع التعليم الخاص

الراي الكويتية - 21/03/2016

كشف رئيس مجلس الادارة في الشركة الأولى للتعليم طارق عبدالوهاب العدساني، أن الشركة بصدد التوسع في بعض مشاريعها التعليمية والتخارج من استثمارات تملكها، كما تدرس فرصاً اخرى في دول تعمل فيها حاليا.

وأوضح العدساني عقب الجمعية العمومية العادية، أن الشركة تركز استثماراتها في دول الخليج العربي، وتعمل حاليا في الكويت والسعودية والبحرين والإمارات، بالإضافة الى الأردن، وتدرس حاليا السوق العماني، بالتعاون مع مكتب استشاري، مشيراً إلى أن الشركة تدرس عروضاً في مجال التعليم بالاردن.

وأضاف أن «الشركة قابضة، لذلك فهي تفضل المشاركة في تأسيس شركات، أو التي هي في بداية تأسيسها»، معتبراً ذلك فرصة مثالية بالنسبة للشركة، ومشيراً الى تواجد للشركة في الأردن من خلال تملكها حصة كبيرة في جامعة البتراء.

وأفاد العدساني أن «الاولى للتعليم» بصدد التخارج من بعض استثماراتها، بينها حصة في شركة تعليمية لديها مدارس، بالإضافة الى حصص أخرى جار دراسة التخارج منها، مضيفا أن الشركة بصدد اجراء توسعات في جامعة تملكها في البحرين، بعد الإصلاحات التي كانت قامت بها في وقت سابق، كاشفاً أن لدى الشركة حاليا سيولة جيدة تقدر بنحو مليوني دينار، وبالتالي لا تحتاج الى تمويل.

بدوره، قال نائب رئيس مجلس الإدارة الدكتور عمر سالم المطوع إن أحدث مشاريع «الأولى للتعليم» الاستحواذ على مدرسة قائمة في السعودية، بالشراكة مع مستثمرين سعوديين.

وأضاف أن الشركة كانت تملكت مبنى كبيرا على مساحة 17.500 متر مربع ومؤجر حاليا لإحدى الجامعات السعودية، مضيفا أن الشركة لديها حصة نسبتها 25 في المئة في مدارس الرسالة في منطقة جليب الشيوخ، منوها بأن الشركة تسعى للرقي بمستوى التعليم.

وعن إمكانية إدراج الشركة في البورصة، قال العدساني إن النية موجودة منذ تأسيس الشركة، لكنها حتى الآن لم تستوف كامل شروط الادراج، متوقعاً أن تدرج اولا في السوق الموازي الى حين استكمال شروط الإدراج في السوق الرسمي.

وكان العدساني استهل حديثه بالإشارة إلى أن قطاع التعليم في دولة الكويت لم يعط المساحة الكافية من الاهتمام، علما بأن التعليم الخاص يمكن أن يكون داعما حقيقيا لمساعي الحكومة لتطوير وتلبية احتياجات القطاع، لافتا الى أن أكبر عقبة تواجه هذا القطاع تكلفة الأرض التي تجعل الاستثمار في هذا القطاع غير مجد بالنسبة للقطاع الخاص.

وأعرب عن أمله أن تعمل الدولة على تخصيص جزء من مشاريع المدن الإسكانية للقطاع الخاص، لعمل مدارس وتخفيف الضغط عنها، خصوصا وان الطالب الكويتي يكلف الحكومة في مدارسها نحو 2500 دينار، في حين أن تكلفته في مدارس القطاع الخاص نحو الفي دينار فقط.

وأشار الى عقبة اخرى تواجه قطاع التعليم، وهي زيادة رواتب مدرسي التعليم الجامعي، ما جعل استقطابهم إلى القطاع الخاص أمراً صعباً.

وفي الجمعية العمومية وافق المساهمون على بنود جدول الأعمال، وأبرزها تقارير مجلس الادارة وهيئة الرقابة الشرعية ومراقبي الحسابات، كما وافقوا على توصية مجلس الادارة بتوزيع ارباح نقدية على المساهمين بواقع 5 فلوس، وانتخبوا دلال الغنيم كعضو مجلس إدارة مكمل.

تعليقات

عذرا : لقد انتهت الفتره المسموح بها للتعليق على هذا الخبر
×