الخميس المقبل .. السلطنة تستضيف الحفل الختامي لمسابقة الشركات العربية الناشئة

جريدة عمان - 17/04/2018

تستضيف السلطنة بعد غد الحفل الختامي لتتويج الفائزين في مسابقة منتدى MIT للشركات العربية الناشئة بنسختها الحادية عشرة، وذلك تحت رعاية معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “ريادة”، بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض.

ويأتي تنظيم هذه المسابقة من قبل منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي بالتعاون مع “مجتمع جميل”، وبشراكة استراتيجية من قبل الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “ريادة” والشركة العمانية للاتصالات “عمانتل” وشركة “زين للاتصالات” كشريك رقمي وبدعم من اللجنة الوطنية للشباب والصندوق العماني للتكنولوجيا.

وتضم قائمة المتأهلين لنهائيات مسابقة منتدى MIT للشركات العربية الناشئة 80 فريقا من 14 دولة عربية هم: 19 فريقا من لبنان، و13 فريقا من جمهورية مصر، و8 فرق من دولة الإمارات العربية المتحدة، و9 فرق من المملكة العربية السعودية، و7 فرق من الأردن، و6 فرق من فلسطين، و4 فرق من المغرب، و5 فرق من تونس، وفريقان من البحرين، وفريقان من السودان، وفريق واحد من كل من دولة الكويت وقطر والجزائر، وفريق واحد من سلطنة عُمان متمثل في فريق “Thermal Electric Cooling”.

وتضمنت المسابقة ثلاثة مسارات هي: مسار الأفكار، ومسار الشركات الناشئة، ومسار الريادة الاجتماعية، حيث سيتم اختيار ثلاثة فائزين عن كل من المسارات الثلاثة، وسيتم توزيع الجوائز المالية التي تتخطى قيمتها 160 ألف دولار أمريكي موزعة على الفائزين التسعة.

وسيشارك العديد من أصحاب المشاريع والمستثمرين والمسؤولين من القطاع العام البارزين من مختلف أنحاء المنطقة العربية وخارجها في وجهات النظر خلال المؤتمر والتحكيم في المسابقة.

برنامج المسابقة

وخلال هذا الحدث الذي سيمتد على مدى يومين يخضع المتأهلون لنصف النهائيات لجلسات تدريبية تركّز على فن تقديم وعرض الأفكار، وستقوم الفرق بالتدريب على مهاراتها في عرض الأفكار وتقديم ما تمّ تحضيره أمام المدربين، بالإضافة إلى حضور جلسات حول المسموح والمحظور أثناء تقديم الأفكار ومهارات الاتصال ولغة الجسد من أجل الاستعداد لعروضهم الشفهية.

كما سيتم تنظيم نشاط توجيهي، حيث ستتاح الفرصة فيه للمتأهلين لنصف النهائيات على عرض مشاريعهم على أكثر من 80 موجها وخبيرا معنيا بهذه المسابقة من مختلف الخبرات والخلفيات، وسيقدّم هؤلاء الخبراء تعليقات وملاحظات مباشرة، كما يشاركون خبراتهم في عالم الأعمال، وخلال هذا النشاط تستفيد الفرق من فرص مختلفة مثل إمكانية الحصول على التدريب التوجيه والتشبيك وإمكانية التمويل.

ويسبق حفل توزيع الجوائز مؤتمر رفيع المستوى تتخلله حلقتا حوار حول بناء بيئة حاضنة لريادة الأعمال وما يريد مستثمرو Silicon Valley رؤيته في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وحول هذه المناسبة قال الدكتور أحمد الغساني الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “ريادة”: “يأتي تنظيم منتدى MIT لمسابقة الشركات العربية الناشئة في نسختها الحادية عشرة في سلطنة عُمان؛ لتسليط الضوء على ريادة الأعمال في الدول العربية، وذلك إيمانا من “ريادة” بأهمية الشراكات التي تحقق للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة زيادة في قدرتها التنافسية من خلال التشجيع على الابتكار وتطبيق أفضل الممارسات واستخدام التقنيات الحديثة، حيث يتم تنظيم المنتدى بالتعاون مع الشركة العمانية للاتصالات “عمانتل” واللجنة الوطنية للشباب والصندوق العماني للتكنولوجيا بهدف استقطاب رواد الأعمال وأصحاب الاختصاص والمستثمرين والشركات الكبيرة المتخصصة في قطاع ريادة الأعمال إلى السلطنة؛ مما سيوفر للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة العمانية الفرصة لتبادل المعارف والخبرات والموارد التي تسهم في فتح آفاق جديدة لمشاريعهم”.

من جانبه قال طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي لـ”عمانتل”: “يعتبر قطاع ريادة الأعمال من أهم القطاعات التي يعول عليها للعب دور بارز في تحقيق خطط التنمية الاقتصادية، وحرصت “عمانتل” على دعم رواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الناشئة، وقد جاءت رؤية الشركة في هذا الجانب متسقة مع الرؤية الشاملة للسلطنة لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتهيئة البيئة المناسبة للاستثمار المحلي”.

وتقول هالا فاضل رئيسة منتدى MIT لريادة الأعمال – العالم العربي: “نفتخر بتنظيم أكبر حدث في مجال الريادة في العالم العربي هذا العام في عُمان، وهذا الحدث ليس فقط منافسة بل فرصة لرجال الأعمال العرب من الدرجة الأولى لتقديم ومشاركة تجاربهم في مجال الابتكار وخلق ورعاية بيئة حاضنة في السلطنة”. وأضافت: “إن الاستثمار في ريادة الأعمال في العالم العربي يُسهم بدوره في تنشيط الاقتصاد، ويؤدي إلى خلق شراكات جديدة قد تتحول في النهاية إلى مؤسسات كبيرة”.

المتحدثون

وسيتحدث خلال المنتدى كل من: هالا فاضل رئيسة منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي، روسيو فونسيكا المدير التنفيذي في “startup chile”، وامون كاري مدير عام في “Techstsrs”، وأحمد الألفي مؤسس ورئيس في “Sawari Ventures”، وشريفة البرعمي المدير العام بالصندوق العماني للتكنولوجيا، وشريف البدوي شريك في “Startups 500”، وكريستوفر روجرز شريك في “Lumia Capital”، وطارق فهيم الشريك الإداري في Endure Capital””.

تعليقات

عذرا : لقد انتهت الفتره المسموح بها للتعليق على هذا الخبر
×