المؤشرات
  • داو جونز 25,669.11 293.40 1.13 %
  • نازداك 7,729.97 108.99 1.39 %
  • إس اند بي 500 2,821.88 33.00 1.16 %
  • نايمكس 58.78 1.21 2.02 %
  • الذهب 1,311.30 5.30 0.40 %

دبلوماسية كويتية: زيارة وزير الخارجية الأمريكي للكويت ستشهد توقيع اتفاقيات دفاعية وأمنية واقتصادية

كونا - 12/01/2019

قالت مساعد وزیر الخارجیة الكویتي لشؤون الأمریكیتین ریم الخالد إن زیارة وزیر الخارجیة الأمریكي مایك بومبیو إلى الكویت في 15 ینایر الحالي ستشھد توقیعا على مذكرة تفاھم لتعزیز الحوار الاستراتیجي إلى جانب التوقیع على اتفاقیات أخرى تشمل المجالات الدفاعیة والأمنیة والاقتصادیة.

ولفتت الخالد في تصریح لوكالة الأنباء الكویتیة (كونا) الیوم السبت إلى أن البلدین وقعا عددا من الاتفاقیات خلال زیارة سمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه للعاصمة واشنطن في سبتمبر الماضي مما یؤكد عزم البلدین على توثیق علاقتھما المشتركة.

وذكرت أن الوزیر الأمریكي سیحظى خلال زیارتھ بلقاء سمو أمیر البلاد كما سیعقد اجتماعا ثنائیا مع نائب رئیس مجلس الوزراء ووزیر الخارجیة الشیخ صباح خالد الحمد الصباح لبحث التطورات الموضوعات ذات الاھتمام المشترك.

وأشارت إلى أن زیارة الوزیر بومبیو ستكون فرصة كذلك لبحث عدد من المواضیع والقضایا الإقلیمیة والدولیة مع الشیخ صباح الخالد وفي مقدمتھا الأزمة الخلیجیة والعلاقات الخلیجیة - الإیرانیة والوضع في سوریا والیمن ولیبیا وغیرھا من القضایا والتحدیات التي تواجھھا المنطقة والعالم. وأوضحت أن زیارة الوزیر الأمریكي للكویت تأتي في إطار التشاور القائم والمستمر بین البلدین بالإضافة إلى ترأس وفد بلاده لاجتماعات الدورة الثالثة للحوار الاستراتیجي بین البلدین التي ستعقد برئاسة وزیري خارجیة البلدین بمشاركة واسعة من عدة جھات حكومیة.

وبینت أن الحوار الاستراتیجي سیبحث قضایا في المجالات الدفاعیة والتعلیمیة والاقتصادیة والقنصلیة والجمركیة والطیران المدني والأمن السیبراني مشیرة إلى أن الحوار ستحضره بعض الجھات الحكومیة لأول مرة في مجالات التجارة والأبحاث العلمیة.

وأفادت الخالد بأن الحوار الاستراتیجي أضحى أحد الفعالیات الھامة التي تعقد سنویا بالتناوب بین عاصمتي البلدین وأصبح عاملا رئیسیا في تعزیز وتطویر العلاقات الثنائیة.

وأكدت أن ھذا الحوار ساھم في تحقیق العدید من الإنجازات على المستوى الثنائي وأن مجموعات العمل الخمس المنبثقة عنھ تعقد اجتماعاتھا طوال السنة مما أسھم في تعزیز العدید من الروابط بین المسؤولین والمختصین في مجالات مختلفة الأمر الذي كان له دورا مھما في رفع مستوى التعاون بین البلدین.

ولفتت في ھذا الإطار إلى أن ھیئة تشجیع الاستثمار المباشر وغرفة التجارة والصناعة الكویتیتان تعملان بالتنسیق مع غرفة التجارة الأمریكیة على تنظیم المنتدى الاقتصادي والاستثماري الثاني بین البلدین لرجال الأعمال والشركات وذلك تزامنا مع مناسبة عقد الحوار الاستراتیجي.

وأضافت أن غرفتي تجارة البلدین ستوقعان على مذكرة تفاھم لتعزیز وتنشیط العلاقات الاقتصادیة بین البلدین.

وأشادت الخالد بالدور الذي یلعبه القطاع الخاص الكویتي والأمریكي في تنمیة وتوثیق الروابط الاقتصادیة والاستثماریة ورفع مستوى التبادل التجاري منوھة في الوقت ذاته بالدور الھام الذي تلعبه ھیئة تشجیع الاستثمار المباشر في جذب الاستثمارات الأمریكیة للكویت.

وبینت أن ذلك یسھم في خلق الوظائف ونقل التكنولوجیا والخبرات المتطورة مما یساعد على تحقیق رؤیة (كویت جدیدة 2035 (مشیرة إلى التعاون القائم مع شركة (بوینغ) الأمریكیة للطیران كأحد الشركات الكبیرة التي وقعت العام الماضي على مذكرة تفاھم مع الخطوط الجویة الكویتیة فضلا عن وجود تجارب أخرى ناجحة لعدد من الشركات الأمریكیة في الكویت. 

تعليقات

عذرا : لقد انتهت الفتره المسموح بها للتعليق على هذا الخبر
×