الفيوتشرز
  • داو جونز :
    32.00 0.12 %
  • إس اند بي 500 :
    4.00 0.14 %
  • نازداك :
    21.75 0.29 %
  • نايمكس :
    0.28 0.53 %
  • الذهب :
    7.40 0.55 %

عبد الله بن فهد: 24.1 % نمو إيرادات بنك قطر الأول العام الماضي

الشرق القطرية - 23/04/2019

عقد بنك قطر الأول البنك المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية الرائد والمُدرج في بورصة قطر، جمعيته العمومية العادية وغير العادية، مساء اليوم برئاسة السيد عبدالله بن فهد بن غراب المريّ، رئيس مجلس الإدارة، لمناقشة واعتماد النتائج المالية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018. واعتمدت الجمعية النتائج المالية المدققة.

 كما استعرضت أداء البنك خلال العام المنصرم. وشهدت الجمعية العامة انتخاب مرشحي مجلس الإدارة عن الفترة من 2019 إلى 2022، وفاز بالعضوية عدد 10 أعضاء هم: سعادة الشيخ فيصل بن ثاني آل ثاني، والسيد عبدالله بن فهد بن غراب المري، والدكتورمحمد ناصر القحطاني، والسيدعبداللطيف محمد السادة، والسيد سلمان عبدالله عبدالغني، والسيد إبراهيم محمد إبراهيم الجيدة، والسيد محمد ناصر الهاجري، والسيد محمد يوسف المانع، والسادة شركة باور انترناشيونال القابضة ويمثلها السيد محمد الخياط، ومحفظة استثمارات القوات المسلحة القطرية ويمثلها السيد سالم المري. وسيسعى البنك الآن إلى استيفاء المتطلبات التنظيمية والقانونية اللازمة لإدخال التعديلات الجديدة على عضوية مجلس الإدارة.

واعتمدت الجمعية العمومية غير العادية بندا بالموافقة على تخفيض رأس مال البنك وفقاً للمتطلبات التنظيمية الصادرة عن هيئة قطر للأسواق المالية ومركز قطر للمال. كما تمت الموافقة على تعديل النظام الأساسي بما يتوافق مع نظام حوكمة الشركات الجديد.

وبهذه المناسبة صرح سعادة السيد عبدالله بن فهد بن غراب المري، رئيس مجلس الإدارة، قائلاً إن البنك لم يكن بمنأى عن الأوضاع الاقتصادية الكلية السائدة وما ترتب عليها من ظروف غير مواتية عالمياً وإقليمياً تسببت في خلق حالة من عدم الاستقرار والضبابية في الأسواق الرئيسية وهو ما أثر في جانب منه على محفظة الاستثمارات البديلة للبنك.

 وأضاف رئيس مجلس الإدارة أن البنك سيمضي في تنفيذ خطة خفض رأس المال المعتمدة من الجمعية والتي سيكون لها دور مهم في النمو المستقبلي للبنك. منوها إلى أنه ورغم ذلك تظل نظرتنا المستقبلية إيجابية ومتفائلة. ولا شك أن تدشين الاستراتيجية المراجعة وتعيين مجلس إدارة جديد مع وجود إدارة تنفيذية محترفة من شأنه أن يحسن الأداء ويسرع من عودة البنك إلى مسار الربحية".

 وأشار إلى السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018 كانت مليئة بالتحديات للبنك وهو ما ترتب عليه تحقيق خسارة صافية قدرها 482 مليون ريال قطري، بالإضافة إلى الخسارة من عمليات التخارج والخسارة من إعادة تقييم القيمة العادلة لاستثمارات الحصص الخاصة مبلغا وقدره 331 مليون ريال قطري".

وقد أظهرت المؤشرات الرئيسية للدخل الإجمالي للسنة المالية المنصرمة بصرف النظر عن الخسارة من عمليات التخارج والخسارة من إعادة تقييم القيمة العادلة لاستثمارات الحصص الخاصة نمواً متواصلاً بمبلغ قدره 222 مليون ريال قطري وبنسبة قدرها 24.1% مقارنة بمبلغ وقدره 178 مليون ريال قطري للسنة السابقة.

وجاء النمو في الإيرادات من دخل الرسوم من بيع المنتجات المهيكلة وانخفاض بنسبة 26% في عائدات حاملي الحسابات الاستثمارية غير المقيدة (تكلفة التمويل) وذلك بسبب حسن إدارة نسبة الودائع إلى القروض. وخلال عام 2018 استمر قسم إدارة الخزينة والاستثمار في البناء على نجاحاته والتركيز على تنفيذ القرارات الاستراتيجية التي تهدف إلى تعزيز قدرات المنتجات.

 وعلاوة على ذلك، قرر مجلس إدارة البنك والإدارة العليا اعتماد استراتيجية تركز على تعديل نموذج الأعمال التشغيلي للبنك من نموذج قائم على إدارة الأصول إلى قائم على الإيرادات من الرسوم المحصلة على المنتجات المهيكلة.

واستعرضت الجمعية العامة تقرير نشاط البنك خلال 2018، والذي أوضح أن البنك ركز خلال السنة المالية 2018 جهوده على التخارج من أصول الحصص الخاصة ذات العوائد الأكثر تقلبًا. وتحقيقًا لهذه الغاية، تمكّن البنك من التخارج بنجاح من استثماراته في مجموعة ميموريال الطبية وتوقيع اتفاقيات نهائية لبيع حصته في انجليش هوم.

وتماشيا مع استراتيجيته الجديدة، يسعى البنك إلى زيادة القيمة المضافة من استثماراته في الملكية الخاصة والانتقال تدريجيا خلال الفترة القادمة إلى نموذج أعمال أقل كثافة في رأس المال. وتمكن البنك من خفض المصروفات الإجمالية بنسبة 10 % مقارنة مع 2017 وسيواصل البنك العمل مع شركات المحفظة الاستثمارية لمساعدتها على توسيع أعمالها وتبني أفضل ممارسات الحوكمة المؤسسية. كما من المتوقع أن يسهل تحقيق القيمة السوقية المرتقبة لهذه الاستثمارات تخارج البنك منها في الوقت المناسب.

تعليقات

عذرا : لقد انتهت الفتره المسموح بها للتعليق على هذا الخبر
×