المؤشرات
  • داو جونز 26,523.69 58.15 0.22 %
  • نازداك 7,971.21 17.33 0.22 %
  • إس اند بي 500 2,924.38 6.63 0.23 %
  • نايمكس 53.61 0.39 0.72 %
  • الذهب 1,358.30 6.80 0.50 %

بوشهري: القدرة القصوى لمحطاتنا 18 ألف ميغاواط

القبس - 12/06/2019

في حين واصل مؤشر الأحمال الكهربائية، أمس، صعوده مسجلا 14360 ميغاواط، قللت وزارة الكهرباء من حجم المخاوف المرتبطة بتلك الزيادة مشددة على لسان وكيلها، م. محمد بوشهري، على قدرتها على تلبية كل الاحتياجات في ضوء توافر طاقة مركبة في الشبكة تقدر بنحو 18 ألف ميغاواط.

وكشف بوشهري في حديث لـ القبس أن الدراسات الخاصة بالوزارة تشير إلى أن أقصى حمل متوقع خلال الصيف الحالي سيبلغ نحو 14800 ميغاواط بنسبة زيادة قدرها نحو %5 عن أقصى حمل سجل خلال العام الماضي.

وأكد بوشهري أن الأعطال التي تشهدها الفترة الحالية طبيعية نتيجة ارتفاع درجات الحرارة التي تسهم في كشف نقاط الضعف في الشبكة بداية كل موسم، مشيرا إلى أن أي شبكة في العالم تتعرض لأعطال، والرهان الدائم يكون على جهوزية فرق الطوارئ للتعامل مع تلك الأعطال في أقل وقت ممكن.

وأضاف أن إجمالي ما فقدته الشبكة الكهربائية طوال أيام عطلة العيد (خمسة أيام) يبلغ 63 ميغاواط نجمت عن 82 عطلا بنسبة 4 من الألف قياسا على إنتاج اليوم الواحد، وهي نسبة ضئيلة جدا. وفيما يلي نص اللقاء:


* وصول مؤشرات الكهرباء الى حاجز 14 ألف ميغاواط في بداية الموسم، هل يخيفكم، وكيف تنظرون إليه؟
- وفق الدراسات الخاصة بنا نحن نتوقع أحمالا خلال العام الحالي تتراوح بين 14700 و14800 ميغاواط بنسبة زيادة %5 عن الصيف الماضي، فالطاقة القصوى المركبة المتاحة لدينا حاليا تصل الى 18ألف ميغاواط ما يعني أننا ولله الحمد في وضع جيد جدا على مستوى الإنتاج في محطات القوى الكهربائية وتقطير المياه، ومستعدون لتلبية الاحتياجات.

* إذا كان الوضع كذلك كيف تفسرون الانقطاعات التي حدثت مؤخرا؟
- أي شبكة كهربائية في العالم تتعرض لانقطاعات وهذه الانقطاعات نفسها تنقسم إلى عدة أقسام بحكم أن أي شبكة عبارة عن ثلاثة مكونات رئيسية، هي محطات القوى التي تنتج التيار، وشبكة نقل هذه الطاقة وشبكة أخرى لتوزيع التيار الكهربائي، وأخيرا الوحدات المستفيدة، سواء بيوتا أو وحدات سكنية أو مباني حكومية.

ولفهم ما يحدث بشكل دقيق، فإنه مع بدء فترة الصيف وارتفاع درجات الحرارة هناك نقاط في كل كيبل تسمى نقاط ضعف لا تظهر إلا مع ارتفاع درجات الحرارة، وبالتالي هذا أمر تعودنا عليه مع بداية موسم الصيف وارتفاع درجات الحرارة، إذ لا بد أن تكون هناك بعض الانقطاعات هنا وهناك، ونحمد الله تعالى أنها في شبكة التوزيع وليست في شبكتي الإنتاج والنقل، لأن حدوث أعطال بهما يعني أن هناك خللا كبيرا نسأل عنه. أما وجود مشكلات في كيبلات تحت الأرض، فهذا الكيبل له قدرة تحمل معينة في ظل الظروف المناخية والعوامل المختلفة، والرهان دائما هو وجود فرق طوارئ فنية تعمل على إصلاح العطل واعادة التيار في أقل وقت ممكن. معدلات طبيعية

* هل هذه الأعطال ضمن المعدل الطبيعي قياسا على ما هو متعارف عليه عالميا؟
- نعم هي وفق المعدلات الطبيعية، بل أكثر من ذلك نستطيع القول إن معدلات الانقطاع في الكويت كنسبة وتناسب تجعل تصنيف شبكتنا ضمن مصاف شبكات الدول المتقدمة.

* كم بلغ عدد الانقطاعات خلال الفترة الماضية؟
- عدد الانقطاعات خلال فترة العيد أي 5 أيام هي 82 انقطاعا فقدت الشبكة خلالها 63 ميغاواط موزعة على الأيام المختلفة، وبحسبة بسيطة إذا قسمنا 63 ميغاواط على انتاج يوم واحد من تلك الأيام وهو 13800 ميغاواط، فإننا نتحدث عن نسبة تقدر بنحو 4 من ألف وهي نسبة لا تذكر مقارنة بالإنتاج الضخم، لكن ما يحدث هو أن المحول الواحد يغذي بين 50 إلى 60 منزلا، كل منزل يوجد به عدد معين من الأشخاص، قد يقوم عدد منهم بالاتصال عن نفس العطل، بل وقد يقوم الشخص الواحد بتكرار اتصاله بالخط الساخن الخاص بالطوارئ للإبلاغ عن نفس الانقطاع، وبالتالي فعدد الاتصالات الواردة لا يعكس عدد الانقطاعات الموجودة بالشبكة.

مع مراعاة أن الشبكة دائما في توسع، فكما نعلم هناك مناطق سكنية جديدة تدخل وترميم لبيوت قديمة وعمارات يجري هدمها واعادة بنائها من جديد، اضافة الى وجود مشاريع حكومية واستثمارية وتجارية وصناعية، ما يعني أن زيادة الاعطال مقارنة بتوسعات الشبكة تعني أننا في معدل طبيعي مع الوضع في الاعتبار كذلك أن أغلبية تلك الأعطال تحدث حاليا في بداية ارتفاع درجة الحرارة لكشف نقاط الضعف تليها أعطال على فترات متباعدة.

* ماذا عن تطور عدد الأعطال خلال السنوات الأخيرة؟
- وفق إحصائيات الوزارة الخاصة بالأعطال على مستوى المحطات الرئيسية والخطوط الهوائية والكيبلات الأرضية، ففي عام 2017 كان هناك 1817 عطلا مقابل 2131 عطلا في 2018.

ووفقا لتحليل تلك الأرقام، فإن الفروق بين أعطال الكيبلات الأرضية وكذلك محطات التحويل الرئيسية هي نسبة ضئيلة سنويا، فيما هناك ارتفاع للأعطال في الخطوط الهوائية لتأثرها الشديد بالأحوال الجوية أو مرور الشاحنات ذات الارتفاع الكبير بالقرب منها، وبشكل عام هناك ارتفاع بسيط في عدد الأعطال، مما يدل على جدوى عمليات الصيانة إذا وضعنا في الاعتبار أن الشبكة دائما في توسع، كما نعلم، فهناك مناطق سكنية جديدة تدخل، وكذلك عمليات ترميم لبيوت قديمة وعمارات يجري هدمها واعادة بنائها من جديد، ومشاريع حكومية وأخرى استثمارية وتجارية وصناعية، ما يعنى أن زيادة الأعطال مقارنة بتوسعات الشبكة تؤكد أننا في معدل طبيعي، مع الوضع في الاعتبار كذلك أن أغلبية تلك الأعطال تحدث حاليا في بداية ارتفاع درجة الحرارة لكشف نقاط الضعف، تليها أعطال على فترات متباعدة.

* قد يقول قائل أين الصيانة في ظل الأعطال المتكررة؟
- نحن نقوم بالصيانات الدورية لمكونات الشبكة، لكن أي آلة معرضة لوجود أعطال مفاجئة رغم الصيانة، ومعظم الانقطاعات التي حدثت إما من خطوط أرضية أو خطوط هوائية.. هذا الخط معرض لأعطال بسبب الظروف المناخية وحرارة الجو المرتفعة.

وللعلم في أحيان كثيرة تتعرض الأجهزة الحساسة الموجودة في الخطوط الهوائية على سبيل المثال لأعطال نقوم عندها بفصل التيار تلقائياً من دون وجود مشكلة في الخط نفسه، أما بالنسبة إلى الخطوط الأرضية فهذه مدفونة تحت الأرض لا نقوم باستبدالها إلا حين يحدث عطل في الخط. وللعلم نحن لا نقوم باستبدال الخط كله نقوم فقط باستبدال الجزء المتضرر، نحن نتحدث عن وصلات طولها بالكيلومتر، ووارد جدا أن يحدث خلل في نقاط الضعف الموجودة بالكيبل والرهان دائما مدى جهوزية الفرق للتعامل مع الأعطال.

* كم يبلغ زمن الانقطاع عادة؟
- نحن نتحدث عن أعطال مختلفة، إذا كان العطل بسبب خط هوائي فالأمر يعتمد على طول الخط، فحين يحدث عطل لا بد أن تخرج سيارة الأعطال المجهزة للمرور أسفل الخط للكشف عن الموقع الذي حدث فيه الخلل «الفولت»، مما يعني أن طول الخط عامل محدد للوقت الذي تستغرقه عملية الإصلاح، كذلك إذا كان الخلل في كيبل أرضي فإن السيارة المخصصة للكشف عن الكيبلات الأرضية تتحرك لمعالجة المشكلة، وهنا إذا كان الكيبل داخل المحول نفسه فعملية الإصلاح تتم في أقل من ساعة، أما إذا كان الكيبل يقع بين المحول والوحدات السكنية فنصبح بحاجة إلى سيارة مخصصة للكشف عن أعطال الكيبلات الأرضية وهذه تستغرق بين ساعتين إلى ثلاث وفق طول الدائرة الكهربائية وموقع العطل منها.

فرق الطوارئ

* ما مدى جهوزية فرق الطوارئ للتعامل معها؟
- لدينا عقد لكل محافظة، سواء على مستوى الخطوط الهوائية أو الأرضية، وكذلك لدينا فرق من مهندسي الوزارة وفنييها ونحرص على تعزيز دور العنصر الوطني في معالجة تلك المشاكل.

* كم عدد المولدات الكهربائية المتاحة لفرق الطوارئ؟
- لدينا 140 مولداً بأحجام مختلفة موزعة على المحافظات، وهذه يتم اللجوء إليها وفق الحاجة وتحديدا في حال وجود عطل يستغرق عدة ساعات لإصلاحه وذلك حتى لا نترك المستهلكين في مثل هذا الأجواء وهذا العدد كاف.

* هل هناك وحدات جرى إدخالها في المحطات لزيادة الإنتاج؟
- هناك ثلاث وحدات جرى إدخالها بالأمس، منها واحدة بقدرة 140 ميغاواط في محطة الزور، ومحطتان بقدرة 260 ميغاواط في الصبية بإجمالي 400 ميغاواط.

* تتحدث الوزارة دائما عن وجود تمديدات مخالفة تتسبب في الانقطاعات، فلماذا لا يقطع التيار عن أصحابها؟
- بالعكس، فرق الضبطية القضائية تعمل على مدار الساعة على مخالفة العقارات التي توجد بها تمديدات غير متوافقة مع شروط الوزارة، لكن في بعض الأحيان هناك بيوت مخالفة لا نعلم عنها، هذه تتكشف لنا مع ارتفاع درجات الحرارة، على سبيل المثال تتعرض منطقة الجليب لانقطاعات كثيرة، وحين تذهب الفرق تكتشف أن صاحب العقار ركب «فيوزات» أكبر من تلك الموجودة من قبل الوزارة، وأي منزل نكتشف أن به حملا زائدا يجري التعامل معه وفق القانون عبر تحرير المخالفة وقطع التيار على الفور.

* من الملاحظ أن الحديث عن الترشيد خفت نبرته أخيراً، لماذا؟
- الوزارة مع الجهات الحكومية والمحافظات المختلفة والمدارس وكذلك الجمعيات التعاونية تنفذ خطة متواصلة بشأن التوعية بترشيد الاستهلاك عبر البرامج التثقيفية، ولدينا زيارات لمواقع، سواء الحكومية منها أو التجارية، لضبط الاستهلاك، وكذلك نقوم بنشر مواد إعلامية مستمرة بالتعاون مع وزارة الإعلام، ولدينا كذلك توجه بدأنا فيه بتعليمات من وزير النفط وزير الكهرباء والماء د. خالد الفاضل يقوم على التنسيق مع الجمعيات التعاونية لتسلم شكاوى المواطنين بشأن خدمات الكهرباء والماء بدلاً من أن تتم الشكوى مباشرة على خط الوزارة، إذ من المعروف أننا نحرك الفرق الفنية بمجرد تلقي الشكوى من دون تفرقة، سواء كانت متعلّقة ببيت أو مقر حكومي أو عمارة، لكن بعض هذه الأعطال يكون داخليا لا علاقة لوزارة الكهرباء به، وهذه النوعية من الأعطال تسبب ضغطاً على الفرق، وقد بدأنا بتطبيق ذلك عبر اتفاق مع جمعية الروضة أمس لبدء تطبيقه على سكان المنطقة، وسيجري التعميم مستقبلاً على بقية الجمعيات.

الربط الكهربائي الخليجي

شبكة الربط الخليجي تعد ضمانة كبيرة للحفاظ على استقرار الشبكة في الكويت والحيلولة دون تضررها حال حدوث انقطاع مفاجىء أو خلل في محطات القوى الخاصة بإنتاج الطاقة وتقطير المياه، ففي هذه الحالة يُلجأ مباشرة إلى الربط الخليجي لتعويض ما فقدته الشبكة ويستمر الأمر حتى تستعيد الشبكة قدرتها ويُعالج الخلل. وقد شهدت السعودية قبل يومين حالة مشابهة، إذ قامت الكويت بمدها بنحو 172 ميغاواط عبر الربط الكهربائي الخليجي بعدما فقدت شبكتها نحو 2000 ميغاواط.

أعطال الخطوط الهوائية

كشفت إحصائية حديثة أن عدد أعطال الخطوط الهوائية بلغ في شهر فبراير الماضى 100 عطل، وفي مارس 155 عطلا، وفي أبريل 183 عطلا، مقابل 95 عطلا في مايو، الأمر الذي يؤكد أن الأعطال لا يحكمها مؤشر معين، فمجرد غبار أو رطوبة قد تحدث مشكلة في تلك الخطوط.

استهلاك العام الماضي

بلغ أقصى حمل أمس 14360 في درجة حرارة فاقت 49 درجة مئوية، بينما كان استهلاك اليوم نفسه من العام الماضي 12750 في درجة حرارة بلغت 44 درجة مئوية.

الطيور والأشجار

في بعض الأحيان تحدث أعطال الخطوط الهوائية بسبب الطيور؛ فملامسة أجنحة الطائر للخط يترتب عليها وجود «شورت كهربائي» يدفع الخط نفسه للفصل تلقائيا والشيء نفسه بالنسبة إلى الأشجار الواقعة أسفل الخطوط الهوائية إذ تتسبب سيقانها في الأمر نفسه.

مكونات شبكة النقل

1 – أكثر من 5600 كلم كيبلات أرضية.

2 – أكثر من 4600 كلم مسارات خطوط هوائية.

3 – 700 محطة تحويل رئيسية تضم 2300 محول بسعة تحويلة 118 ميغاواط.

ترتيب المحطات وفق إنتاجها

1 – الصبية

2 – الزور الجنوبية

3 – الدوحة الغربية

4 – الزور الشمالية (قطاع خاص)

5 – الدوحة الشمالية

6 – الشعيبة

7 – الشويخ

8 – الشقايا (طاقة نظيفة)

مكونات شبكة التوزيع

1 – 15 ألف محطة توزيع داخل المناطق والمقار الحكومية والفنادق والمستشفيات.

2 – تضم كل محطة بين 2 إلى 4 محولات، ويزيد العدد وفق طبيعة المشروع بمتوسط 45 ألف محول.

3 – تتراوح قدرة المحول الواحد بين 1600 و1000 كيلو فولت أمبير.

4 – طول كيبلات الضغط المتوسط يتجاوز 6 ملايين متر.

5 – طول كيبلات الضغط المنخفض نحو 5.4 ملايين متر.

تعليقات

عذرا : لقد انتهت الفتره المسموح بها للتعليق على هذا الخبر
×